آخر تحديث للموقع: 2017-08-21
إثر تداول أخبار عن إغلاق حسابات اليمنيين في عدد من الدول..
مراقبون: خطوات حكومية غير معلنة لمكافحة غسيل الأموال المنهوبة في الخارج من قبل صالح والحوثيين
2017-03-09 (9370) قراءة
| خاص - GYFM
صورة قديمة للوحة مشروع تأسيس البنك المركزي اليمني إبان عهد الرئيس الشهيد الحمدي

 


رجح مراقبون اقتصاديون لـ (GYFM) أن الحكومة اليمنية بدأت بخطوات غير معلنة مشروع مكافحة غسيل الأموال التي اتهمت فيه مليشيا الحوثي والمخلوع الانقلابية بصنعاء بنهبها من البنك المركزي إبان سيطرتهم عليه، وأن آثار هذا المشروع قد بدأت للتو.


وكانت مصادر إعلامية أفادت بقيام عدد من الدول منها ألمانيا ومصر والأردن بإغلاق حسابات يمنيين في الخارج وفقا لبلاغات حكومية. وفيما لم تعلن الحكومة بدء هذا المشروع رسميا إلا ان مراقبين أفادوا بوجود تحركات حكومية جادة في إطار استعادة الأموال المنهوبة، اعتمادا على تقارير محلية وأممية.


خلال ذلك دشن ناشطون حوثيون ومحسوبون على المخلوع نداءات صحفية تخوف اليمنيين من إغلاق حساباتهم في الخارج، وهو ما يؤشر بوضوح إلى المتضررين من إغلاق هذه الحسابات حيث لا يمتلك 99% من اليمنيين حسابات في الخارج.


وكانت الحكومة قد اتهمت الحوثيين وصالح بنهب نحو 8 مليارات دولار من خزينة الدولة واتهمتهم بمحاولة غسلها في الخارج بتعاون مندوبين لهم في عدد من البلدان، وبدت العاصمة صنعاء بحلة جديدة من اللافتات والبورتات والمحلات والمولات التجارية التي تحمل اسم "الصمود" وهو ما يشير إلى الجهة المتبنية لهذا المصطلح حسب مراقبين أيضا..

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق

إستطلاعات الرأي
عهد ترامب.. بالنسبة للوضع اليمني والعربي، هل سيكون
النتائج
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
    تابعونا على فيس بوك