آخر تحديث للموقع: 2017-08-21
ثبات اسعار الصرف في عدن للأسبوع الثاني على التوالي، والحكومة تحذر..
2017-02-21 (2838) قراءة
| يسرى بيرق / خاص (GYFM)

 


شهدت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن وعدد من المحافظات المحرر استقراراً للعملة المحلية، للإسبوع الثاني على التوالي بعد تحذير حكومي من التلاعب بإسعار صرف العملة .


وكانت اسعار العملة شهدت الايام الماضية إرتفاعاً وصلت إلى 400 و405 ريال لدولار الواحد و 100 ريالاً لريال السعودي..


وسارع البنك المركزي اليمني الى عقد إجتماع الثلاثاء الفائت، حسب مصادر رسمية، في مقر البنك بالعاصمة عدن مع كبار الصرافين، ومدراء البنوك المحلية كلاً على حدة للحد من تفاقم هذا التضخم ومعالجته محذراً من المضاربة بإسعار العملة في الاسواق السوداء، وتعريضها للإنهيار.


واضافت المصادر أن سعر الدولار استقر نسبياً في عدن عند 300 شراء و305 للبيع، وهي توجيهات البنك المركزي التي خرج بها اجتماع الثلاثاء، كما استقر سعر الريال السعودي عند 80 ريال للشراء و 82 ريال للبيع.


وقال متابعون أن اسعار الصرف في صنعاء ماتزال غير مستقره بسبب غياب رقابة البنك المركزي على المصارف، والبنوك المحلية، وانتشار السوق السوداء للعملة، ويقول مواطنون " إن أسعار الصرف لاتزال تتراوح بين 350 و 360 ريال للدولار في صنعاء فيما لايزال سعر الريال السعودي عند 86 و 87 ريال في الأسواق السوداء.


وامتنع أغلب الصرافين خصوصاً الشركات الكبرى من بيع وشراء العملات الأجنبية بسبب تضارب أسعار الصرف وانتشار الأسواق السوداء.


من جانب آخر وافقت المملكة العربية السعودية على دعم الإقتصاد بملياري دولار اودعتها لحساب البنك المركزي اليمني بعد زيارة قام بها الرئيس هادي إلى المملكة. إلى ذلك توقع اقتصاديون عودة الدولار إلى حدوده الدنيا أمام الريال اليمني نتيجة هذا الدعم السعودي، حيث توقع الصحفي الاقتصادي محمد الجماعي أن "الدولار سيعود إلى 215.. تقريبا"..


واضاف عل صفحته على الفيس بوك "إيداع ملياري دولار إلى خزينة البنك المركزي اليمني نابع من إدراك المملكة العربية السعودية أهمية استقرار العملة في اليمن وأثر اهتزازها على استقراره وعلى مشروع تثبيت الشرعية، والاقتصاد أحد أهم أركان وأعمدة الشرعية"..


وفيما استبعد مراقبون حدوث هذا الأمر في الوقت الراهن، أضاف الجماعي أن استعادة الحكومة 700 مليون دولار المتبقية من الاحتياطي النقدي بالإضافة إلى الوديعة القطرية - اذا ما تاكدت - فإن الاحتياطي النقدي لليمن سيصل إلى ثلاثة مليارات وسبعمائة مليون دولار، وبالتالي فإنه يتوقع عودته إلى 215 وليس استقراره فقط.

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق

إستطلاعات الرأي
عهد ترامب.. بالنسبة للوضع اليمني والعربي، هل سيكون
النتائج
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
    تابعونا على فيس بوك