آخر تحديث للموقع: 2017-08-21
في تقرير لفريق رصد محلي شهر يناير في صنعاء..
ميليشيا الحوثي تحول حياة المواطنين إلى جحيم
2017-02-14 (6291) قراءة
| صنعاء اليوم / GYFM

 


نشر المركز الإعلامي للثورة اليمنية تقرير أعده فريق رصد محلي بأمانة العاصمة "صنعاء"، يرصد جملة من الجرائم والانتهاكات التي قامت بها جماعة الحوثي والمخلوع بحق المواطنين في أمانة العاصمة صنعاء فقط وخلال شهر يناير المنصرم.


وقام فريق الرصد المحلي برصد جرائم المليشيا في الأمانة وفي مقدمتها جرائم الاعتداء على الأشخاص وهي 3 حالات قتل، منها حالة واحدة قتل تحت التعذيب و3 حالات اصابة، منها حالة واحدة لدهس طفل وتركه بين الحياة والموت، بالإضافة إلى حالة واحدة لإصابة مواطن بالرصاص اثناء عملية خطفه وحالتين اعتداء بالضرب، و3حالات تهديد منها حالتين تهديد جماعي وحالة واحدة تهديد فردي بالتصفية الجسدية لرئيس نقابة، وحالتين للتعذيب داخل المعتقلات حسب ما وصل اليه التقرير فقط.


كما رصد التقرير حالات الاختطافات خلال شهر يناير 2017م لتبلغ (24) حالة اختطاف منها حالتين اختطاف نساء، وحالة واحدة اختطاف لطفل والزج به الى جبهات القتال، و9 حالات اختطاف من لأبناء منطقة وقرية واحدة ويسكنون في الامانة، و3 حالات اختطاف لأساتذة تربويين، و3 اخرى لخطباء وأئمة مساجد، إضافة الى عدد من المختطفين معظمهم ناشطين ومعارضين لسياسة المليشيات الانقلابية، وإخفاء وتغييب عشرات المعتقلين ومنع الزيارة عنهم أو الإطمئنان عليهم، فصل 4 طالبات علي خلفية اذاعة مدرسية اقمنها تضامنا مع حلب.


أما الاقتحامات فقد بلغت (7) حالات لشهر يناير 2017م وتوزعت علي 2 محال تجارية،1 مقر نقابة مهنية،1 عمارة سكنية تتبع اوقاف احد المساجد ،1 مسجد و محاولة الاستيلاء عليه،1 دار للأحداث واحتلاله،1 مقر احد المشاريع الفنية والثقافية في صنعاء القديمة.


وفي اطار الاعتداءات علي الحريات المدنية، رصد فريق الرصد المحلي بالأمانة حالة واحدة لاستحداث نقطة تفتيش في طريق السائلة المجاورة لسوق عنقاد.


أما استخدام المنابر للتفرقة والتعبئة الخاطئة، فهناك 12 حالة رصدها التقرير، اتخذت المليشيات فيها المنبر وسيلة للدعاية السياسية والمذهبية لجماعة الحوثي وصالح و4 حالات تم رصدها استخدم فيها المسجد لأغراض عسكرية وقتالية و توزيع خطب موحدة وذات توجه معين علي معظم مساجد العاصمة، وفي جانب الاعتداءات علي الحقوق الاجتماعية والاقتصادية، تم رصد حالة واحدة لنهب واختلاس أموال الدولة وهي حادثة أحد وزراء حكومة صنعاء بنهب 500 مليون ريال من صندوق رعاية النشئ والشباب.


وأضاف التقرير أن هناك 7 حالات رصدت لنهب وسرقة أموال وممتلكات خاصة ومعظمها نهب بشكل جماعي، ومنها نهب طلاب احدي المدارس الحكومية 700 ريال علي كل طالب باسم كتابة اسمائهم في كشوفات المعونات، والبسط علي بضائع بعض البساطين في صنعاء القديمة، واجبار مدير احد المدارس الحكومية المعين حديثا الطلاب علي دفع مبالغ مالية لطباعة الامتحانات، كما قامت المليشيا بنهب صناديق التبرعات الخاصة بمرضي السرطان، ونهب بساطين في احدي مديريات الأمانة تحت مبرر ان مكان البساطين الجبهات وليس البسطات، كما رصدت حالة سرقة سيارة احد النقابيين الاكاديميين من داخل جامعة صنعاء، و نهب ارضية احد البرلمانيين المؤيدين لشرعية والبناء عليها، وحالتين لنهب مواد اغاثية، وهي نهب مدير منطقة تعليمية لمواد اغاثية من المدارس الواقعة في منطقته، وأيضا من قبل مدير احدي المدارس الحكومية المعين حديثا للمواد الاغاثية التي كانت في مدرسته.


استهداف النسيج الاجتماعي وتمزيقه


وأشار التقرير إلى دور المليشيات الانقلابية في تمزيق النسيج الاجتماعي ومنها 4 حالات رصدت لتصرفات وأقوال صادرة من المليشيا تهدف الي زرع الفتنة المذهبية والصراع المجتمعي بين افراد الشعب وهن احدي المدارس الخاصة والتي تقوم بتعليم الطلاب أفكار وسلوكيات غريبة ودخيله علي المجتمع واغراء بعض الطلاب بالمال ودفعهم للسفر لدراسة مذهب معين في حوزة قم، كما استقدمت جامعة صنعاء أكاديمية من صعدة تسب الصحابة في محاضراتها، وأنشاء جماعة الحوثي و بأموال الدولة جامعة خاصة تدرس المنهج الطائفي.


الطفولة المسلوبة تحت حكم المليشيات


أما جرائم المليشيا ضد الطفولة، فكانت كالتالي، رصد 14 حالة لجرائم وانتهاكات مارستها المليشيا ضد الطفولة في شهر يناير ومنها حالة واحدة لاختطاف طفل والزج به في جبهات القتال، واستخدام مكبرات الصوت لحث طلاب احدي المدارس الحكومية للقتال معها، ودعوة الطلاب للغش بدعوي انهم لم يتلقوا تعليم كافي من قبل مدير مدرسة حكومية ينتمي لجماعة الحوثي، واختطاف عدد من طلاب مدرستي 14 اكتوبر و30 نوفمبر لتدريبهم والزج بهم في الجبهات، واستخدام حديقة برلين كمعسكر تدريبي للأطفال بعد استقطابهم.


انتهاكات الانقلابيين ضد المرأة


ولم تسلم المرأة من جرائم و انتهاكات المليشيا، فقد رصد الفريق 8 حالات تم رصدها لانتهاكات وجرائم مارستها المليشيا ضد المرأة في امانة العاصمة خلال شهر يناير وهي كالتالي، حالتين اختطاف نساء، وحالتين تهديد جماعي لمعلمات لمنعهن من الاضراب، و 4 حالات فصل لأربع طالبات علي خلفية اذاعة مدرسية اقمنها تضامنا مع حلب.


وحسب التقرير فقد قامت المليشيا الانقلابية بتعريض سكان أمانة العاصمة للخطر، وهي(8) حالات منها تحويل ساحة مبني وزارة الإعلام الي معسكر تدريب لمقاتليهم و انتشار كثيف لمسلحي الجماعة في طريق السائلة المجاورة لسوق عنقاد، وحالة تبادل لإطلاق النار بين مسلحي الحوثي و قوات صالح في شارع جمال، و استخدام حديقة برلين لتدريب الاطفال بعد استقطابهم، كما قامت المليشيا بتدريب عناصر مسلحة في وسط احدي الشوارع التابعة لمديرية الصافية ، وتحويل احد النوادي الرياضية الي ثكنة عسكرية و تدريبية، كما حولت المليشيا دار للأحداث الي مقر لتدريب افرادهم، وقامت بتخزين اسلحة و ذخيرة في مخزن وسط أحد أحياء صنعاء الشمالية باسم انه مخزن مواد غذائية..

طباعة

التعليقات

إضافة تعليق

إستطلاعات الرأي
عهد ترامب.. بالنسبة للوضع اليمني والعربي، هل سيكون
النتائج
الأكثر قراءة خلال 24 ساعة
    تابعونا على فيس بوك